أحتـــَاج مـــَن يتـــَأمــلــَني لا مـــَـ ن يـــَقــرانـــَي فحسب!!...

.

لَا يَتَأَلَّق فِي الْكِتَابَه مِن يَتَسَلَّى وَلَكِن (يُبْدِع )فِيْهَا مِن يَتَأَلَّم

..

الأحد، 11 سبتمبر، 2011

غجريه.








بكل طقوسي وبأكمل دساتيري
بزماني وقبل الآواني
لاتسألوني من انا وماذا عساي أن أكون.

أنا بكامل انوثتي غجريه
أنا بمنتهى عفويتي غجريه
أنا بطفولتي الشقيه غجريه
انا بقساوة حناني غجريه




معي يمتلى صدره بالحروب الأزليه!
ويلتهم شوقه بقايا ضلعن كان لي!

هو أحبني  واراد حبي غجرياً!
ليصل به اقصى مراحل الإبحار في اعماقي .
ليتسكع بين اوردتي والشرياني.!
ليشرب خمر انوثتي حد الهيماني!
امتلكه كله من أخمص قدم الاشواقي لأعلى قمة هذيانه
يتنفس عشقي وغرامي
ويهيم حتى بفستاني


ينازع ثوبي الفضفاضي 
بكل غرورآ وادماني.
يراقصني على سيمفونيه اوتار قلبه ولايشبه احدآ من العشاقي
  
يتقن حفظ حروف تفاصيلي الابجديه!
ويفخر دوما بي وبكل قواميسي اللغويه!
واعلم انه اسير لقلائد عنقي ولون  شفاهي الجوريه 
 يجادلني دومآ على بحر عيني والزبرجديه





تتقافز اوردته بالحب مكتظه
حتى اهديه رضايا كميداليه 
 يعلقها بصدره مع ضحكات سخريه

يحبني بكل اجوائي البحريه  
وبعواصفي الريفيه
وبمعاطفي الصقيعيه
وبكل قصصي الشهرزاديه


تعانده قطرات غيرتي وقساوة لهفاتي الغجريه

وتدميه ضحكاتي الشقيه
ينكوي امامي وينصهر
و تذبل ملامحه برنين خلخالي الذي قدمه لي هديه

ويتخبط بحبه كالضرير واكون له العصا واكون له الطريق
وأنير له بلمعة عيني الدمعيه 


غجرية أنا أهب الرياح نسمات من شغب
غجرية أنا اغمر قلبي بنبضآ كـ/الطرب
غجرية أنا اضع لعقارب فرحتي صوت ضجيجآ من شجن
يفرح كل من حولي والشجر

انظروا اوتار قلبه كيف تجادل اضلعي على عيني والهدب

تغازلني نفحات عطره ويأبا سمعه الا ان يستلذ  لصوت خلخالي الهدهدي الأنق


وتضيع عيناه بين خصلات شعري المموج بين يده تاره وعلى هبات الهواء تتطاير تاره



 أحبني لانه عشق ملامحي العفويه 
دون تبهرج مساحق ولا اية رتوش تنكريه
 أحبني لبراءة الأطفال ف عيني الزمرديه
 أحبني لبسمتي المشبعه بالصدق  والشفافيه

 أحبني لغجريتي الرقيقه
التي حاز  بسببها معشر الغجر 
الرقي والجمال والملكيه ..


 تلك هي أسباب تميزي بين معشر النساء،،


نعم غجرية أنا لكن من نوعا خاص بي فقط


بقلمي (عنفوان انثى )